أحدث المستجدات
برعاية كريمة من قافلة أميال من الابتسامات 27 إطلاق سراح 37 موقوفاً على ذمم مالية
الخارجية الفلسطينية تبرق برسائل تهنئة لنظائرها اليمنية والأردنية والخليجية
الحكومية لكسر الحصار تعزي تركيا باستشهاد المناضل أوغور سويلاماز
أميال من الابتسامات ترعى إطلاق سراح موقوفين في السجون المحلية بغزة
الخارجية الفلسطينية تهنئ المملكة الأردنية بعودة سفيرها المختطف في ليبيا
الحكومية لكسر الحصار تنتهي استعداداتها لاستقبال قافلتين
في الذكرى ال66 للنكبة الخارجية الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي بالوقوف عند مسئولياته تجاه القضية الفلسطينية
الحكومية لكسر الحصار: غزة على موعد قريب من وصول قافلة الجزائر غزة 2
الخارجية تطالب السلطات السيريلانكية بالإفراج عن اللاجئين الفلسطينيين المعتقلين لديها
الحكومية لكسر الحصار تثمن موقف الدول الأوروبية من حصار غــزة

لجان المقاومة الشعبية

أرسل لصديقك طباعة


بسم الله الرحمن الرحيم
« واقتلوهم حيث ثقفتموهم وأخرجوهم من حيث أخرجوكم »


  هي لجان إسلامية تنطلق من فلسطين صوب فلسطين إلى بيت المقدس وأكناف بيت المقدس, تستمد قوتها من كتاب الله عز وجل وتجمع  باقي حجارة هدمتها آليات الإحتلال اللعين لتحولها قنابلاً وألغاما تتفجر في وجه الغاصبين. هي صرخة تجلجل في كل الأرجاء لأن أصحاب الأرض والحق السليب قرروا مواصلة واجب المقاومة حتى تحرير الأرض بإذن الله.
    نحن إطار شعبي كفاحي مسلم مستقل بذاته تأسس منذ الشرارة الأولى لإندلاع الإنتفاضة بتاريخ  28 / 9 / 2000 بهدف مقاومة الإحتلال والحفاظ على راية الإســلام عـاليــة خفاقــة والحفاظ على جذوة الإنتفاضـة والمـقاومـة.
هدفنا استمرارية المقاومة بزخم كفاحي  وانتفاضي ينسجم مع عقيدتنا الإسلامية, وأن الإنتفاضة والمقاومة خيار استراتيجي وخيار الشعب الفلسطيني لكنس الإحتلال وتحـقيق كـامل أهـداف شعبنـا المشــروعة ومن أجل ذلك نسعــى لتعبئة وتأطيـر جماهير شعبنا الفلسطيني مع متطلبات كل مرحلة من مراحل الإنتفاضة وضرورياتها الكفاحية التي تتوافق مع تواصل خيار المقــاومة والإنتفـاضة.
 
 
أولاً :   تعريف عام و مبسط بلجان المقاومة الشعبية في فلسطين

 

لجان المقاومة الشعبية هي حالة نشأت منذ بداية انتفاضة هبة الأقصى من خلال تجمع عدد من المخلصين و الشرفاء لبناء حالة إسلامية متميزة و كانت القواسم المشتركة بينهم تتمثل في :

1-    الحرص على العقيدة الإسلامية والقضية الفلسطينية و صيانة ثوابتها من التآكل .

2-    رفض مشروع أوسلو الذي لم يجلب للشعب الفلسطيني سوى مزيد من تكريس الاحتلال و زيادة المستوطنات في ظل مستنقع من المفاوضات العقيمة و غير المنتهية .

3-    اعتماد المقاومة في سبيل الله بكافة أشكالها طريقا لتحرير فلسطين و دحر الاحتلال.

 

ثانيا / قوة المقاومة و تواجدها التنظيمي :

 

أخذت لجان المقاومة الشعبية بعدا جماهيريا في مقابل البعد العسكري حيث انبثق عن لجان المقاومة الشعبية جناحا جماهيريا و آخر عسكريا يعمل كل منهما بشكل منفصل عن الآخر .النشاط الجماهيري للجان المقاومة الشعبية في فلسطين : قام الجناح السياسي والجماهيري للجان المقاومة بإقامة العديد من الفعاليات منذ بداية الانتفاضة وحتى اللحظة حيث تم إقامة العديد من المهرجانات الخطابية والمسيرات التي قدرت بالآلاف و الاحتفالات التأبينية للشهداء و احتفالات تكريم لأوائل الطلبة و معسكرات صيفية وتدريبية على الإسعافات الأولية و الدفاع المدني و ذلك في مختلف مدن و محافظات قطاع غزة .

· و رغم استقلالية لجان المقاومة الشعبية التامة في ارتباطاتها التنظيمية إلا أنها تميزت بعلاقة حميمة مع كافة المؤسسات و القوى الإسلامية و الوطنية على الساحة الفلسطينية .

·     أما بالنسبة للنشاط العسكري لألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية في فلسطين والتي تستمد شرعية جهادها من كتاب الله عز وجل وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم ، ففي جانب التدريب أنجز عشرات الدورات العسكرية وفي جانب التصنيع تحدى ظروف الإحتلال و الحصار بإنجاز العديد من الإمكانيات المؤثرة

التي أبدع في إستخدامها فرسان الألوية فكانت العبوات الشعبية و الاشتباكات المسلحة مع قوات الاحتلال الغازية و كان العشرات من العمليات النوعية التي اعترف العدو بها وتم الإعلان عنها في حينه . و قد توج هذا النشاط العسكري بتدمير الدبابة الأمريكية الصنع الصهيونية التطوير تدميرا تاما  (( المركافا )) و لأربع مرات على التوالي الأمر الذي اربك جيش العدو و افقده عنصر الأمان حتى داخل الدبابة الأكثر تحصينا في العالم مما انعكس في جانب آخر على العملية الاقتصادية المتعلقة بمشروع المركافاة والتي حرمها من الوصول إلى الهند وتركيا في صفقات شراء ، وقد تميزت ألوية الناصر صلاح الدين في الفترة الأخيرة بتصنيع الوحدة الهندسية وتطويرها لصاروخ أطلق عليه إسم " ناصر " وقد تعددت مراحل التطوير والإطلاق إلى أن أصبح صاروخ " ناصر 3 " والذي يعد اليوم ركيزة أساسية في المقاومة وأساليبها وهو الذي زرع الخوف والرعب والقتل والدمار في بلدات العدو لا سيما بلدة سيديروت ، وقد تحدث العدو وضباطه عن هذا

الصاروخ مراراً وتكراراً  وقد وصفوه بأنه في رأسه المتفجر والفتاك يشبه الحزام الناسف الذي يلبسه الإستشهاديون ، وقدمت ألوية الناصر العديد من الوحدة الصاروخية المسئولي عن قصف بلدة سيديروت والذين اغتالتهم طائرات العدو الصهيونية .

تطورت لجان المقاومة بفضل الله ثم بزخم دماء شهدائها باتجاه التنظيم و البناء الداخلي الأكثر اتساقا و أصبحت رؤاها الإسلامية والسياسية المستقبلية من خلال بياناتها و نشراتها أكثر وضوحا كما حققت حضورا إعلاميا عبر أغلب وسائل الإعلام المرئية و المسموعة والمقروءة .

لجان المقاومة الشعبية وهي تتصدى في مهمتها التاريخية للإحتلال تعاطت بمرونة في العديد من المرات مع دعوات التهدئة و وقف إطلاق النار و ذلك إنطلاقا من رؤيتها لضرورة التكامل بين المقاومة و النشاط السياسي وأسوة بالفصائل االمقاتلة على الساحة الفلسطينية .

قدمت لجان المقاومة الشعبية أكثر من ستين شهيدا معظمهم من القادة الميدانيين و المؤسسين كما أصيب العديد من أبنائها و أسر آخرون ولا زالوا يقبعون في سجون الإحتلال .