ملف حقوق الانسان

الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين خلال أبريل 2017م

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

أولاً: الحصار والقيود على حرية الحركة

  • في قطاع غزة؛ تواصل السلطات المحتلة إجراءات حصارها البري والبحري المشدد على القطاع لتعزله كلياً عن الضفة الغربية، بما فيها مدينة القدس المحتلة، وعن العالم الخارجي، منذ نحو عشر سنوات متواصلة، ما خلّف انتهاكاً صارخاً لحقوق سكانه الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وبشكل أدى إلى تفاقم الأوضاع المعيشية لنحو مليوني نسمة من سكانه.
  • أدى هذا الحصار إلى ارتفاع نسبة الفقر إلى 65%، بينما ارتفعت نسبة البطالة في الآونة الأخيرة إلى 47%، ويشكل قطاع الشباب نسبة 65% من العاطلين عن العمل. ويعتمد 80% من سكان القطاع على المساعدات الخارجية لتأمين الحد الأدنى من متطلبات حياتهم المعيشية اليومية. وهذه نسب تعطي مؤشرات على التدهور الاقتصادي غير المسبوق لسكان القطاع.
  • وفي الضفة الغربية؛ تستمر قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي في تعزيز خنق محافظات، مدن، مخيمات وقرى الضفة الغربية عبر تكثيف الحواجز العسكرية حولها أو بينها، حيث خلق ما أصبح يعرف بالكانتونات الصغيرة المعزولة عن بعضها البعض، والتي تعيق حركة وتنقل السكان المدنيين فيها.  وتستمر معاناة السكان المدنيين الفلسطينيين خلال تنقلهم بين المدن، وبخاصة على طرفي جدار الضم (الفاصل)، بسبب ما تمارسه القوات المحتلة من أعمال تنكيل ومعاملة غير إنسانية.

ثانياً: أعمال القتل والقصف وإطلاق النار:

  • قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي شهر أبريل (2) أطفال، وجرحت (43) فلسطينياً في مدن الضفة الغربية، منهما (11) طفلاً، و (2) امرأة. وفي قطاع غزة، واصلت تلك القوات إطلاق النار تجاه المزارعين في المناطق الحدودية. مما واصلت ملاحقة الصيادين الفلسطينيين في عرض البحر.

ثالثاً: أعمال التوغل والمداهمة:

  • نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (199) عملية اقتحام في معظم مدن وبلدات ومخيمات الضفة خلال أبريل الماضي، منها (30) اقتحام لمدينة القدس وضواحيها، أسفرت تلك التوغلات والاقتحامات عن اعتقال (231) مواطنا في مدن الضفة الغربية، منهم (7) مواطنين مقدسيين، و(56) طفلاً، منهم (29) طفلا مقدسياً.
  • وكان من بين المعتقلين النائب في المجلس التشريعي عن كتلة “الإصلاح والتغيير”، أحمد عطون، 52 عاماً؛ والناطق باسم حركة حماس في رام الله والبيرة، فايز أبو وردة. وخلال أعمال الاقتحام؛ صادرت قوات الاحتلال الإسرائيلي (10) مركبات مدنية في بلدة سلواد، وصادرت (9) ماكينات و(10) عدد يدوية كهربائية، من مشغل للخراطة بتكلفة نحو 200 ألف شيكل. ودهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي ثلاث مكتبات للخدمات الجامعية في مدينة الخليل.

رابعاً: إجراءات تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة:

جرّفت آليات بلدية الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة، (5) منشآت سكنية وجدران وغرفة زراعية في قرية زعيم، شرق المدينة، بذريعة البناء دون الحصول على ترخيص. فضلاً عن تجريف غرفة زراعية، وجدران تحيط بثلاث قطع من الأراضي. هذا وكان يقطن في الشقتين المأهولتين (11) فرداً. وأصدرت بلدية الاحتلال الإسرائيلي قراراً يقضي بإخلاء وإغلاق ثلاث شقق سكنية في حي وادي حلوة، في بلدة سلوان، جنوب البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، كما علقت إخطارات هدم وإخلاء ل4 منشآت مدنية.

خامساً: جرائم الاستيطان والتجريف واعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

قامت جرافات الاحتلال الإسرائيلي بتجريف مساحات من أراضي المواطنين غرب مدينة سلفيت، تقدر مساحتها بحوالي 20 دونماً من أصل 72 دونماً تنوي تجريفها. اقتلعت قوات الاحتلال (135) شجرة زيتون من أراضي وادي قانا، شمال مدينة سلفيت، بحجة أنها “تمثل عوائق في المحمية الطبيعية”.

جرفت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) منشآت تستخدم لأغراض تجارية غرب مدينة رام الله، وهدمت جداراً استنادياً بطول 35 مترا بحجة تغيير المعالم في المنطقة، وسلمت المواطنين إخطارين بوقف العمل في بركسين زراعيين في منطقة المسافر جنوب شرقي مدينة يطا، جنوب محافظة الخليل.

اعتدت مجموعة من المستوطنين على مواطن جنوب مدينة نابلس، فضلاً عن تحطيم زجاج نوافذ منزل، وأضرم مستوطنان النار في سيارة مدنية، وحطّموا زجاج نوافذ سيارتين.