بيانات صحفية

بيان صادر عن وزارة الخارجيّة الفلسطينيّة في يوم الطفل الفلسطيني

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

بيان صادر عن وزارة الخارجيّة الفلسطينيّة في يوم الطفل الفلسطيني

5 إبريل 2021

يحتفي شعبنا الفلسطيني في الخامس من إبريل/نيسان من كل عام بيوم الطفل الفلسطيني، وذلك لتسليط الضوء على معاناة أطفال شعبنا في ظل الاحتلال وانتهاكاته المستمرة.

صحيحٌ أن اعتداءات الاحتلال تطال شعبنا الفلسطيني بكل أطيافه، إلا أن الأطفال هم الحلقة الأضعف والأكثر تأثرًا بالاحتلال وآثاره الكارثيّة على الأرض والإنسان.

ورغم القوانين الدوليّة تجرّم استهداف الأطفال أو اعتقالهم، إلا أن الاحتلال ما زال يمعن في قتل الأطفال الفلسطينيين واعتقالهم على وجه خاص، وكأن هذا الاحتلال في حرب مع الطفولة!

يمر علينا يوم الطفل الفلسطيني، وأطفالنا يعيشون أوضاعًا مأساويّة، ففي قطاع غزّة المحاصر، يعاني الأطفال من الفقر، والجوع، وانعدام الأمن الغذائي، ونقص الأدوية، وتدهور التعليم.

أمّا أوضاع الأطفال الفلسطينيين في الضفة الغربيّة والقدس فليست بأحسن، إذ يستهدف العدو أطفال شعبنا بصفة يوميّة إمّا بالقتل أو الاعتقال، ضاربًا جميع المعاهدات والمواثيق الدوليّة عرض الحائط.

وأمّا عن أوضاع الأطفال الفلسطينيين في مخيمات اللجوء والشتات، فحدّث ولا حرج عن نقص الغذاء والدواء، والرعاية الصحيّة، والمسكن الآدمي.

وفي هذه المناسبة، تود وزارة الخارجيّة أن تؤكد على الأمور التالية:

  • أولًا: ندعو المجتمع الدولي ومؤسساته المختلفة إلى ضرورة التحرّك العاجل لرفع الحصار عن غزّة، ونحذر من تداعيات الحصار الكارثيّة على الأطفال في ظل الافتقار إلى أبسط مستلزمات الحياة.
  • ثانيًا: ندعو المنظمات الدوليّة والحقوقيّة الناشطة في مجال حماية الأطفال، وعلى رأسها منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف” إلى حماية أطفال شعبنا من انتهاكات الاحتلال، وتوفير أساسيات الحياة الكريمة لهم من غذاء، ودواء، ومسكن، وملبس.
  • ثالثًا: نطالب بفتح تحقيق دولي في انتهاكات الاحتلال بحق الأطفال الفلسطينيين، وخصوصًا خلال مسيرات العودة السلميّة والتي سقط خلالها العشرات من أطفالنا برصاص الاحتلال.
  • رابعًا: نطالب بالإفراج الفوري عن جميع الأطفال المعتقلين في سجون الاحتلال.
  • خامسًا: نحث أبناء شعبنا وذوي الضمائر الحيّة في جميع أنحاء العالم على فضح الاحتلال وانتهاكاته بحق الأطفال الفلسطينيين.

أخيرًا، نستذكر في هذا المقام أطفالنا الشهداء، والأسرى، والجرحى، وندعو الله أن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلون.

وزارة الخارجيّة

غزّة – فلسطين